سأل المشرعون الأميركيون الرؤساء التنفيذيين لفيسبوك وغوغل وتويتر في أول ظهور لهم أمام الكونغرس منذ اقتحام أنصار ترامب مبنى الكابيتول الأميركي، عما إذا كانت منصاتهم تتحمل بعض المسؤولية عن أعمال الشغب، وكانت الإجابة بـ”نعم أم لا؟”