لا تزال ظروف وفاة أيقونة كرة القدم الأرجنتينية دييغو مارادونا تسيل المزيد من الحبر. إذ أكد مصدر قضائي أن سبعة أشخاص يخضعون للتحقيق ويواجهون تهما بالقتل العمد. وخلص تقرير اللجنة الذي نُشر في الأول من مايو الحالي إلى أن مارادونا لم يتلقَ الرعاية الطبية الكافية و”تُرك لمصيره” من قبل فريقه المعالج قبيل وفاته، ما أدى إلى “علاج غير ملائم” أسهم في موته البطيء.