يحظى الطرب الغرناطي بمكانة مرموقة في التراث المغربي، لما يتيحه من مزج بين الطابعين الفني والروحي، وما ترسخ عنه في أذهان المغاربة من كونه طرب الأصالة والالتزام والمناسبات الكريمة، وهذا التراث حسب عميد الطرب الغرناطي الحاج أحمد بيرو هو نخبوي ولا يقبل التجديد.