قراءة لغة الجسد بمثابة حاسة سادسة من المهم تطويرها في العديد من المجالات سواء حياتية أو مهنية، إذ يحرص العديد من أصحاب العمل على تنمية هذه الحاسة لاتّخاذ قرارات سريعة بشأن من سيوظفون أو يستثنون من الوظيفة، فمن خلال قراءة حركات الشخص، يُمكن اكتشاف العديد من الأمور من بينها إن كان ما يُخبرهم به صدقًا أم كذب.